728x90 AdSpace

  • Nouveau جديد

    23 nov. 2015

    17 قصة رعب قصيرة من ترجمة د. أحمد خالد توفيق

    هذه مجموعة من قصص الرعب القصيرة المتواجدة على صفحات الأنترنت والتي قام بترجمتها الدكتور أحمد خالد توفيق للعربية بأسلوبه المميز.



    ننقل لكم هذه القصص المترجمة لتستمتعوا بها:

    القصة الأولى: رأيت كابوساً مزعجاً ثم أوقظني ما بدا لي كأنها دقات. بعد هذا لم أعد أسمع إلا صوت التراب وهو يغطي التابوت ليكتم صرخاتي.

    القصة الثانية: هناك صورة على هاتفي المحمول تظهرني نائمًا.. الحقيقة هي أنني أعيش وحيدًا.

    القصة الثالثة: قالت لي: «أنا عاجزة عن النوم»، وانسلت في الفراش جواري. صحوت شاعرًا بالبرد فوجدت في قبضتي الثوب الذي دفنوها به.

    القصة الرابعة: دسسته في الفراش فقال لي: «بابا.. تأكد من أنه لا توجد وحوش تحت الفراش». نزلت لأنظر تحت الفراش لأرضيه.. فرأيته!.. رأيت واحدًا آخر منه تحت الفراش، يقول لي همسًا وهو يرتجف: «بابا.. هناك شخص ما في فراشي».

    القصة الخامسة: تعود للبيت منهكًا بعد يوم عمل طويل، فتتأهب للاسترخاء وحدك. تمد يدك لمفتاح النور لكن يدًا أخرى موجودة هناك.

    القصة السادسة: لا أستطيع الحركة ولا التنفس ولا الكلام ولا السمع، والظلام دامس طيلة الوقت. لو عرفت أن هذه الوحشة تنتظرني لطلبت أن يتم حرقي بدلاً من دفني.

    القصة السابعة: أنا لا أنام أبدًا.. لكني أستيقظ طيلة الوقت.

    القصة الثامنة: ابنتي لا تكف عن البكاء والصراخ طيلة الليل. زرت قبرها لأطلب منها أن تتوقف لكن هذا كان بلا جدوى.

    القصة التاسعة: بعد يوم شاق عدت للبيت، فوجدت حبيبتي السابقة تحتضن طفلي وتهدهده. لم أدر ما هو المرعب أكثر.. أن أرى حبيبتي الميتة تهدهد طفلي الذي ولد ميتًا؟.. أم فكرة أن هناك من اقتحم شقتي ووضع الاثنين هناك؟

    القصة العاشرة: صحوت من النوم على صوت قرعات على الزجاج. ظننت أن هذه هي النافذة حتى أدركت أن الدقات تأتي من وراء المرآة مرة أخرى.

    القصة الحادية عشرة: آخر ما رأيته هو عقارب المنبه تشير إلى 12:07 بعد منتصف الليل قبل أن تولج هي أظفارها الطويلة المتعفنة في صدري، بينما يدها الأخرى تكتم صراخي. صحوت منتفضًا في هلع.. وأدركت أن هذا كان مجرد حلم. هنا رأيت أن عقارب المنبه تشير إلى 12:06 وسمعت صوت خزانة الثياب تنفتح بصرير.

    القصة الثانية عشرة: تربيت وسط قطط وكلاب فاعتدت سماع صوت الخدش على بابي وأنا نائم. لكن اليوم وأنا أعيش وحدي تبدو هذه الأصوات مقلقة.

    القصة الثالثة عشرة: بعد كل الزمن الذي عشته وحدي في هذا البيت، فإنني أقسم لك أنني أغلقت أبوابًا أكثر بكثير من تلك التي فتحتها.

    القصة الرابعة عشرة: سألتني: «لماذا أتنفس في نومي بهذا الصوت الثقيل؟». لم أكن أفعل ذلك.

    القصة الخامسة عشرة: أوقظتني زوجتي ليلة أمس لتخبرني أن هناك لصاً متسللاً في البيت. لقد قتلها لص متسلل للبيت منذ عامين.

    القصة السادسة عشرة: كنت على يقين من أن قطتي عندها مشكلة في تصويب نظرها. تبدو دائمًا كأنها تحملق في وجهي . ذات يوم أدركت أنها كانت تنظر دائمًا لشيء يقف خلفي.

    القصة السابعة عشرة: لا شيء يفوق ضحكة رضيع.. هذا بالطبع ما لم تكن الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وأنت في البيت وحدك.
    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 commentaires :

    Enregistrer un commentaire




    Les commentaires sont affichés après validation
    تظهر التعليقات بعد المصادقة عليها

    Item Reviewed: 17 قصة رعب قصيرة من ترجمة د. أحمد خالد توفيق Rating: 5 Reviewed By: Afid wa Istafid
    Scroll to Top